الثلاثاء، 23 أغسطس، 2016

عُقبالك نفرح منك! ‏

 "عُقبالك حبيبتي انشالله نفرح منك!!" طبعاً هالسطر اللي ما إلو أي لازمة ولا أي مكان من الاعراب صرت سامعيته أكتر من ألف مرة (ولو إلو تأثير 1% كنت زمان تزوجت!). المشكلة مش هون، المشكلة اني زهقت أرد: مرّة بشكر، ومرة بحس بدي أبرر ليه فعلا ما في داعي تكلفوا خاطركم وتحكوه، ومرة بستظرف وبقول "عقبالكم وحدكم"..ويبقى أفضل رد رديته للي بدها "تفرح مني" وقولتلها: عنجد فيكي تفرحي ومن قلبك كمان؛ افرحي لأني ناجحة بعملي، وافرحي لأني وأخيراً عرفت أواظب عالجيم وخسرت 6 كيلو، وافرحي لأني قريباً رح أسافر سفرة حلوة، وأهم شي افرحي انو صحتي منيحة..هاد إذا كتير هامك تفرحي مني.

يمكن تقولوا عني جفصة (فظة) وهول العالم نيتهم منيحة وفعلاً بيتمنولي – ما يعتقدونه- خير وإني لازم أكون  أكثر لطفاً ولكن الموضوع يتعدى المجاملات وذلك للأسباب التالية:

أولاً،  موضوع الزواج يُعتبر موضوع شخصي وخاص جداً فمن أنت أيها الغريب لتتدخل في خصوصياتي وتتمنى أن مسار حياتي يسري باتجاه أنت تراه مناسباً وممكن أنا لا أوافق عليه. 

ثانياً، اللي بتقوله عقبالك هو واحد من اتنين: يا إما ما بدو يتزوج وكلامك بهالحالي بكون متل قلته، أو انه بدو بس النصيب مش رايد والموضوع عامله حرقة بقلبه، وانت كل ما تحكيله عقبالك بتذكره بالجرح خصوصي انه متل ما ذكرت سابقاً انه هالكلمة لا بتحل ولابتربط ولا إلها أي تأثير عملي.

ثالثاً، بتلاحظوا انو اللي بيستخدم هالكلمة كتير بكون هو نفسه مش مبسوط بحياته وسراً بيتمنى يرجع أعزب. فالواقع انه هالشخص عمبيتمنى أنو متل ما هو أو هي تعساء الكل يصير تعيس عشان الحظوظ  تتساوى.

رابعاً وأخيراً، الوحيد اللي بحقله يقولي عقبالك هو الشخص اللي أنا شكيتيله اني نفسي أتزوج وهمّ أو همّت لمساعدتي (يعني جبتلي عريس!) وهالشخص طبعا مش موجود لأني مستحيل أشتكي من حياة الحرية!

ودمتم 


 

الاثنين، 20 يونيو، 2016

Yuk! A refugee!!

This post is dedicated to the gentleman who tried to offend me and said: you're a refugee you have no right to speak about any country.

Thank you.

Since that "insult" and I've been trying to imagine how my life would have been had I not been a refugee. Now, just a clarification, I am a born refugee, so my grandparents were the ones to endure leaving their land and house and coming all the way to Lebanon and living in camps and receiving aids from the UN and so on...

Had I not been a refugee, I wouldn't have heard my parents say thousands of times:
"We don't have a land, we don't have home..your university certificate is your home and land and the passport that would take you to places.."
I think this is the morning anthem in every Palestinian household, not only for Palestinians in diaspora but also in the Palestinian territories, so no wonder that the highest literacy rate in the Arab world is in Palestine.


Had I not been a refugee, I would have taken the concept of having a country for granted. The sense of belonging to a cause, a thought of a homeland, a dream, a struggle..wouldn't have existed. Now, blame me for being a naive romantic person but the notion of a homeland I always carried in my awareness...the images of Palestine  painted by the sweet words of Mahmoud Darwish and the voice of Fairuz singing سنرجع يوماً الى أرضنا (One day we shall  go back to our homeland), this all made the idea of "home" very precious, it made me appreciate and hold on to things that give me some sort of "sense of belonging" such as a loving person, a warm friend, a comfortable house and even a comfy car.


Had I not been a refugee, I probably wouldn't have understood what a man without a land endures and what that look of a lebanese officer at the passport control means (let's get back to this later). Probably my compassion and empathy for other refugees wouldn't be as genuine, but more importantly my pride to be a refugee myself and have made it this far wouldn't exist.

I'm not saying that being a refugee is a great blessing! It's not. It's a situation that shouldn't have been in the first place, but it is my reality, and my destiny, and yet I'm grateful for it because it showed me the meaning of perseverance and determination.

Today, 20th of June is World Refugee Day. I pray for a day when all refugees go back home!





الأحد، 17 أبريل، 2016

الحب والفلافل

هي:       هل تشعر به؟ 


هو:        ما هو؟ 


هي:       الحب


هو:        ....


هي:       أشعر به يحاصرني...يملأ صدري بهواء ثقيل فلا أقدر أن أتنفس، يدغدغ قلبي فينتفض ويرفرف كحمامة مذبوحة..ثُم يهدأ..ويرسم ثغري ابتسامة خفيفة وينسدل جفناي قليلاً وتلمع عيناي...


هو:        وأنا أشعر ب


هي:       بماذا؟؟ قل لي!! 


هو:        أشعر أن سندويش الفلافل لم تناسب معدتي!! عن إذنك